فرح بسيسو فنانة أكبر من جغرافية المكان

خاص دراما نجوم

 

كشجرة ضربت جذورها في نابلس وطار بأوراقها هواء الخريف إلى الكويت, ثم زينت شوارع دمشق القديمة لتكون من أروع خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية، ثم حملت أمتعتها متجهةً نحو الأردن إلى أن انتهى بها المطاف في أم الدنيا مصر
فرح بسيسو فلسطينية المولد والهوى، ابنة الشاشة السورية على جميع الأصعدة، أصبحت صفة ممثلة سورية بطاقة تعريف لها، وفي رصيدها العديد من الأعمال في الدراما السورية تركت بصمتها حتى يومنا هذا ومنها : كليوباترا، أبو جانتي، حكم العدالة، حارة الباشا، عرسان آخر زمن، مرايا، الفصول الأربعة، الفراري، الجوارح، حمام القيشاني وغيرها العديد من الأعمال
ليس سهلاً أن تخونك الجغرافية دافعةً بك إلى أن تحمل ذكرياتك في حقيبةٍ متنقلاً من مكانٍ إلى آخر، في كل مكان لك صديق وإنجاز وجمهور وأحباب وطريق تحن إليه، هكذا هي فرح بسيسو أصبحت تحمل لقب ممثلة عربية بامتياز، فرح لا تمثل نفسها فقط ولا حتى مسقط رأسها فرح تمثل كل مكان مرت به وتركت بصمتها التي لا تنسى فيه
انتقلت فرح بعد التمثيل لتجربة التقديم فكانت مذيعة في برنامج كلام نواعم ومن خلال مشاركتها في هذا البرنامج سلطت الضوء على العديد من القضايا الإنسانية والاجتماعية حيث حققت هناك حضوراً شفافاً و ناجحاً لا مثيل له لتبرز كنجمة لامعة في عالم تقديم البرامج إلى جانب التمثيل

 

فترات غياب كبيرة لفرح تفصل بين أعمالها دون وجود مبرر منطقي لهذا الغياب لربما كان ذلك يرجع إلى أسباب شخصية أو أسباب تعود للجهات الانتاجية أو أسباب تعود للشتات الجغرافي الذي يحكم على حياة فرح بسيسو فهل تعود قريباً إلى الشاشة بشكل عام وإلى الشاشة السورية بشكل خاص

 

Lascia un commento

Il tuo indirizzo email non sarà pubblicato.