محمد جعفر : حلب أم الفن ولكن يوجد بعض المنغصات

  كُلّمَا رَحّبَت بنا الرّوْضُ قلنَا حَلَب قصدُنَا وَأنْتِ السّبيلُ     هي حلب التي تغنى بها الشعراء، والتي تعد من أكبر المدن السورية، مدينة الفن والفنون والطرب والمسرح، أم الفرق الفنية من مختلف أنواع الفن، والتي رغم كل طاقاتها الفنية تفتقر إلى فضاءات لإطلاق هذه الفنون، حتى أنها تكاد تخلو إلا من مسرحٍ واحدٍ وهو مسرح نقابة […]

تابع القراءة

كركوز وعيواظ… خيال الظل والخيال السارح عبر التاريخ

  يتهافت الأطفال إلى الساحة العامة أو المقهى ليفترشون الأرض أو يلتصقون بكراسيهم، جلّ اهتمامهم منصوب على تلك الستارة البيضاء وما يجري ورائها من قصص وحكايات، هي الحد الفاصل بين حياتهم وخيالهم الذي يبحر بعيداً مع سذاجة كركوز وذكاء عيواظ. ليذهب بعدها الأطفال إلى منازلهم ويأتي الكبار من بعدهم بقصد جلسات السمر، يمتزج فيها دخان […]

تابع القراءة

لوتس مسعود : الكتابة ليست مهنة إنما توّرط و(هوى غربي) مشروعي القادم

  بعد البدء بدراسة الحقوق لمدة لا تزيد عن ثلاثة أشهرانتقلت إلى الصحافة التلفزيونية ثم بدأت بإثبات نفسها كاتبة ومخرجة مميزة بعمر صغير، فالنجاح لا يأتي مصادفة،إنما هو حليف لمن يملكونالإصرار والثقة المُطلقة في أحلامهم    الكاتبة  لوتس مسعود (1994) لها عدة أفلام قصيرة كتابة  “حدوتة الربيع“، “رافقتكم الذكريات“، “لحظة“، “رومانس“، “المخاض” وفيلم “الكرامة” المأخوذ عن قصة حقيقية جرت في عدرا العمالية. أما […]

تابع القراءة

يوسف المقبل: لا يمكن القول أنه لدينا سينما سورية وما من حامٍ لمنتجنا الفني

  هو شريك التاريخ، ورجل الشاشة، وصديق المسرح: يوسف المقبل الذي أنطق الخشبة الصامتة مؤخراً في المسرحية التي لعب دور البطولة فيها إلى جانب ميريانا معلولة (تصحيح ألوان) تأليف سامر إسماعيل، وحاز عنها على جائزة أفضل دور في الدورة 20 لأيام قرضاج المسرحية. لم يتشابه أداء المقبل يوماً مع أحد فلطالما كان متفرداً في أدائه، حيث يطلق الحرية […]

تابع القراءة

تصحيح ألوان …الإمتاع حتى التعب

   تبدأ المسرحية  بغرفة شبه معتمة وشبه خاوية إلا من لوحة لسيدة جميلة وصناديق ملأى بالكتب والذكريات، من المؤكد أن صاحبها على وشك الرحيل إلا أنه الآن على موعد مع صحفية تريد أن تجري معه حواراً وهو الكاتب الشهير التي نالت روايته الأخيرة جائزة قديرة ومع اللقاء يبدأ الحوار ليتحوّل إلى محاكمة من قبل الصحفية للكاتب […]

تابع القراءة

هرمون الإندورفين يبعث الحياة في مسارح حلب

  قدمت فرقة تياترو للمسرح بمشاركة فرقة انفنيتي للمسرح الراقص العرض المسرحي الكوميدي الهادف “إندورفين” في أولى العروض على مسرح دار التربية الثقافي في حلب إندورفين عمل مسرحي كوميدي يقدم من خلال فصوله الاربعة محاكاة بين الدراما الواقعية و الكوميديا السوداء حيث قدم السيناريست جهاد شربجي خلاصة الافكار العميقة الدالة على ماحدث في سوريا خلال […]

تابع القراءة

أم جندل … سيدة كوميديا الخمس نجوم

  زرعت سوريا على مدار السنين في حديقتها الفنية  وروداً وأزهاراً شتى، لكل وردة ٍمنها شذاها وعطرها الخاص الذي فاح في سماء الفن وقد حوّلها لعوالم سحرية يسرح فيها الخيال كما يشاء بين مشاعر دافئة وشجنٍ خفي وسعادة وإن كانت لدقائق معدودة فهي كفيلة بان تنسينا همومنا اليومية   وفي حديقة الفن تلك، كان هناك وردة فريدة لا […]

تابع القراءة

ثلاث حكايات : صرخة احتجاج على الواقع

صوت انفجارٍ عنيفٍ يهزُّ المسرح وينتهي العرض حيث بدأ. في القطار الذي نزل منه الممثلون في مشهد البداية وهم يرددون عباراتٍ توضح أنهم كانوا يودون إقامة العرض في الشارع إلا انه وبسبب ظروفٍ معروفةٍ تعذر ذلك فأحضروا الشارع بمن فيه من جمهورٍ إلى المسرح ليقدموا العرض مبتدئين عملهم بجملة “نحن ممثلون”  مسرحية ثلاث حكايات المأخوذة عن نصٍّ […]

تابع القراءة

محمد وحيد قزق رحلة عمر مع ديكور المسرح

    في موجة الروعة التي تجتاحنا أثناء حضور عملٍ مسرحيٍ، لا نستطيعأن نميز سرّ الجمال المتمثل أمامنا. لاشك في أن هذا الجمال منبعثٌ من التكامل بين الفكرة والأداء والديكور، وفي الحقيقة يُشكلُ الديكورالعامل الرئيسي في تكوين صورة دائمةٍ للعمل المسرحي في ذهن المتلقي، ولو كان الديكور غير منتقى بدقةٍ وغير مناسب لتفاصيل العمل لشعرنا بالنقص وعدم التكامل […]

تابع القراءة

مسرح الاطفال في العيد

  تعود الطقوس والعادات الاحتفالية بالعيد لألاف السنين، انطلقت من سوريا إلى العالم أجمع، وما يزال هذا الشعب مؤمناً بالفن كَشرط رئيسي لاستمراريته ونموه الحضاري والثقافي، ومع حلول العيد، ورغم ما تمر بِه البلاد من ظروف أمنية صعبة؛ يبقى مبدعونا مصرين على تقديم الفرح للناس عبر جرعات فنية تواسي أحزانهم وتضمد جراحهم   ويبدو أن […]

تابع القراءة