62 ☯

سلام الأحمد : ريشة موهبة وأرواح ملونة

تشكيلية خاص فنون

 

ريشه فنية تلامس البعد النفسي الشفيف تستكشف معاناة الأيام، حالات دفينة في متاهات دقائق الساعات، موهبة نادرة ريشة وألوان زاهية في لقاء خاص نستدرج ريشتها إلى حوار الأحلام الوردية، نحرض المفاهيم والأفكار والقناعات، نستقرئ ملامح روئ الغد في مطاوي الحاضر نسألها نحاورها فتجيبنا في حوار خاص لإورنينا

تحدثنا سلام الأحمد عن بداياتها وأعمالها فتقول: بداية لوحاتي كانت ضمن معرض عشتار بالعام 2015 قدمت فيه اول لوحة زيتية الدعوة كانت عن طريق صفحات الفيسبوك من الفنان التشكيلي فراس كالوسية الذي كان يتابع صفحتي وأعمالي التي  كنت أنشرها وضمن معرض عشتار تعرفت على تجمع فناني فلسطين وبدأ المشوار

تؤكد الأحمد أن التجربة التشكيلية كانت ومازالت بفترة الحرب من انشط التجارب بوزارة الثقافة، فقد شهد الوسط حركة فنية متنوعة من معارض تشكيلية جماعية وفردية أغلبها كان يحاكي الواقع ويسلط الضوء على الازمة بطريقة تخفف عن الناس همها وألمها وحزنها وتتابع : أرسم قبل كل شيء لنفسي. الرسم عندي طاقة تنفس أفرغ فيه طاقات ومشاعر مكبوتة وأؤكد في لوحاتي على المرأة بتصويرها في جميع حالاتها، لتكون دوماً ضمن مهرجان لوني متعدد تعكس كل المشاعر الحزينة والمفرحة

عن الحراك الفني التشكيلي تقول سلام الأحمد : يعجبني اسلوب الفنان سعد يكن والفنان كرم النظامي رغم انهم من مدرستين مختلفتين لكن ما يجذبني فيهم الجرأة وقوة طرح الفكرة واللون. أما عن تجربتها ومسيرتها فترى أن لا ضير على الفنان ان يجرب كل انواع الفنون وتقول: بدايتي كانت برسم افلام الكرتون بعدها خضت تجربة الطبيعة الصامتة وبعدها المدرسة الواقعية لاكتشفت الفنان الذي من المدرسة التعبيرية والتي كانت اقرب لشخصيتي أحببت اسلوبه وطريقة طرحه للمرأة أحببت أعماله وانطلقت بلوحاتي بنفس  بأسلوبه. لوحاتي تخلق من الخيال فلدي مخزون نظري وفكري كبير وتضيف: أتابع معارض كل الفنانين واللوحات العالمية عبر الانترنيت، اشاهد وادقق وأنفذ في الآخر ما يستهويني ويلهمني وحاليا في رصيدي الفني 58 معرض جماعي ومعرض فردي حمل اسم : أرواح ملونة